{{TITLE}}

ناكني بعد ان بعبص طيزي
انا باسل عمري 14 سنة احب النيك بقووة واعشق الزب الطويل اضع خيارا في طيزي لاشعر باللذه التي تصاحبها ساكن في جدة اذهب للمدرسة يوميا صف ثاني متوسط واتكلم مع اصدقائي السيئين عن النيك والاطياز ولكنهم لم يعلمو اني سالب وفي يوم اتى طالب جديد بجانبي اسمه فهد كان حنطي ابيض وكان جميلا الفم والحديث اعجبني وجهه بسرعه كان نوعا ما بالغا ولديه شنب صغير ناعم حديثا سكن بنفس عمارتي اي قريب من بيتي كنت يوميا انظر الى وجهه الجميل وشاربه الناعم الذي اثارني بسرعة وبدأت بتحريك رجلاي لتلتصق مع بعضهما البعض كي استمني في مقعدي واشعر بزبي المليئ بالحرارة وافصلهما واكرر الفعله واتخيل انه ينيكني في السرير كنت كل يوما افعل ذلك وعادة اقابله في (كلمة محظورة )وابدا بالتقرب منه واساله عن الواجب والخ حتى اتى يوما كنت احدق به في المدرسه وكان وقتها يشرح استاذ العلوم عن البلوغ والحيوانات المنويه ووضعت يدي على زبي المليئ بالمني يكاد ينفجر من الاثاره واذا به ينظر الي في عيني وانا انظر اليه وبدأ لا يفلت نظره عني وكأنه يقول (هل تريد ان اطفئ حرارة طيزك؟) واذا به ينظر الى طيزي البيضاء الساخنه من مقعدة ولا يفلت النظر عنها ابدا حتى خجلت انا واذا بي انظر الى الكتاب بغرض انني اقرأ شيئا واستمرينا هكذا لمدة لاتزيد عن اسبوع واصبحت امشي معه اثناء العودة الى المنزل من دون خجل وكان يتحدث عن مدرس العلوم الذي كان يشرح درس الحيوانات المنوية والبلوغ والعادة السرية واذا بي اصرح له انني من مارسين العادة السرية وقال لي اين قلت في غرفتي وقال لي انه يضع الشامبو في زبه ويستمني في الحمام كثيرا واندهشت منه وقلت له اليست العادة السرية ممتعة وقال لي نعم كثيرا واندهشت وقلت له متى اتزوج واجرب النيك وارتاح واذا به يحدق في عيني وحرجت جدا وقال انه ناك وفرحت كثيرا وقلت له متى قال لي انه ينيك ولد عمه كل ممرة يروح عنده واصبحنا علىى هذا المنوال ونتكلم عن النيك لمدة لاتقل عن 4 ايام وقلت له ان عائلتي ستذهب اليوم للزياره وساكون وحدي و دعوته لبيتي لمشاهدة فلم نيك رجال ووافق واذا به يلمس طيزي اثناء العودة الى المنزل ويقولي طيزك كبيرة وانا لا امانع عندما يمسك طيزي الحارة وزبي ينتصب فورا زقال لي انظر زبك كبر ولم اخجل وقلت له عادي المس طيزي وقال عادي ابعبص فيك طيزك عاجبتني وقلت له تعال ورا العمارة مافي احد وابتسم وقالي كذ بحياتك تمنيكت؟ قلت لا ولكن اضع خيار وحديد في طيزي وابتسم وقال من حقك وعندما وصلنا قربت من شفايفه الحمراء وانطلق يبوس فيني ويلحس
1 / 1

من فضلك قم بتسجيل الدخول أو التسجيل في الموقع لإضافة تعليق.

Online Visitors:


روايات جنسيهطيز زوجتينهر العطش لمن تشعر بالحرمانعبير المنقبةقصص سكس شذوذزب الحمارينيكنيقصص سكس جامدقصص سكس بزازقصةسكسقصص لحس الكسافلام سكس مترجمةسكس عرب نار مترجمينيكنيعبير المنقبةسارة جيهافلام سكس مترجمةنيك ممرضة مصريةزبر مصريجوردى المراهقزبريقصص نيك محارم عربيعبير المنقبةرقص سكسيقصص سحاق عنيفقصص نيك عائلىحمام النيكقصص لواط نسوانجيبزاز مراتىقصص شرموطهسكس اجنبيناكني في طيزيينيكنيقصص سكس لوطنكت اختىنكت اميقصص سكس بزازقصص سكس مواصلاتسكس فوق السطحقصص نيك اخت الزوجهطيز اميقصص سكس فى المصيفسكس 2قصص سكس محارم حقيقيةسكس امريكى مترجماحلي قصص سكس محارمسكس الخيانةاجمل بزازمواقع نيكبينيك امهبزاز اختىقصص محارماجمل قصص المحارمنيك جوردىكس مراتيبعبصتنيبعبصتنيقصص سكس لوطكسي بياكلنيحمام النيكقصص سكس محارم اب وبنتهقصص شرموطهسكسعربيقصص نيك كسبزاز خالتيقصص سكس فلاحيناليسون تايلورزبريسكس نيك الامسكس صدفهشرموطة سودانيةحمام النيكانيكهاقصص محارم جماعيسكس الجارهبزاز اختىاليسون تايلورماندي ميوزقصص سكس محارم طويلةقصص نيك الخالةاجمل بزازسكس الجارهطيز الامماندي ميوزاجمل بزازسكسعربياول مرة اتناكقصص نيك محارم عربينيك عمتيقصص نيك اخت الزوجهسكس الخيانةقصص نيك بناتقصص سحاقياتمراتي شرموطهزب الحمارأنجيلا وايتقصص سحاق عنيفنكت اختى